كيف أصبحت إفريقيا محور الاتجار البشر؟ الجزء الثاني من السلسلة الوثائقية المكونة من 4 أجزاء، تبدأ مع نهاية العصور الوسطى. في ذلك الوقت، توجه غزاة برتغاليون إلى أفريقيا، طمعا في الثروات. لقد كانوا أول من جلب العبيد إلى أوروبا.

في نهاية العصور الوسطى، بدأ الأوروبيون الاهتمام بثروات إفريقيا التي بدا أنها لا تنضب. الغزاة ألبرتغاليون كانوا أول من توجه إلى القارة السمراء، بحثا عن الذهب. وعند عودتهم، أحضروا معهم مئات الآلاف من الأسرى الذين باعوهم كعبيد في أوروبا.
من السواحل الإفريقية واصلوا الإبحار إلى البرازيل، حيث نشأ مركزهم التجاري. البرتغاليون أسسوا هناك أولى المستعمرات المأهولة فقط بالعبيد. في جزيرة “ساو تومي”، قبالة سواحل الغابون، وجدوا المنتج الأكثر ربحية: قصب السكر. وكان يفترض أن يصبح هذا المنتج الأساس الزراعي لاستغلال العالم الجديد.

ــــــ
دعوة للحوار لدى دي دبليو:
https://p.dw.com/p/OYIo
المزيد من الأفلام الوثائقية تجدونها على مواقعنا باللغة الانجليزية: http://www.dw.com/ar/tv/docfilm/s-3610
https://www.instagram.com/dwdocumentary/
https://www.facebook.com/dw.stories