الجيش المنسي

في مدينة ميتكيينا النائية، عاصمة ولاية كاشين في ميانمار، يسلط روبرت جو الضوء على مواجهته مع الأشباح للكشف عن حقيقة قصص الرعب. وقد بدأ روبرت جو دراسة تاريخ ميتكيينا معتقداً أن القصتين الخارقتين للطبيعة تربطهما علاقة عسكرية.

وعندما أكد الشاهدان أن منزل كلٍّ منهما قد شُيِّد فوق أشلاء الجنود والمعدات العسكرية، بدأ روبرت جو مهمته لاكتشاف قصة الجنود الذين سقطوا أثناء الحرب. وانطلق في رحلة إلى الصين التي أخذته إلى أكثر الأيام صعوبةً خلال الحرب العالمية الثانية ليكشف بذلك روبرت جو القصة المأساوية للجنود المفقودين.